أدب وثقافة

أصابتني ومضه

الشاعرة/ منى فتحى حامد

كاذبة خائنة
أصابتني أسهمها القاتلة
تناولت معي خبزاً و ملحا ً،
لكنها من خلف الستار ،
حادة قاطعة
فَِلِمَ غدرتي بي ؟
أيتها الحاقدة
تباً لكِ يا امرأة ،
حقا ،ً لستِ نحوى صافية
ما خذلتكِ أبداً بشيء ،
على الرغم من أنكِ مظلمة بائسة
تتلصصين ، تتجسسين
تتحسسين متى بكاء مقلتيَّ ،
و متى أكون ضعيفة ، مستسلمة
لقد طوقتني ابتساماتكِ الخادعة
تغلغلت لجسدي و وجدانى ،
نظراتك الزائفة
و ماذا تنتظرين مني ؟
أن أعود إليكِ خاضعة راجية
فلن أعود أبداً آسره
فبمحرابي أتعبد أحيا ،
أميرة هادئة راهبة
تركتُ دنياكِ تتمخترين بها ،
شاردة طاغية
مزروعةً ببستانه ، وردة قاحلة
أما أنا و ما تبقى من الأنا
فذاتي المحبة الراقية
لن أهبها إليكِ ،
ِو لن أمنحُها لغادِرَة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى