سوهاجمحافظات مصر

أمن سوهاج يكشف غموض مقتل سائق التوكتك بالشوكا وضبط الجناه

كتب /عبدالعزيز عبدالقادر

بدات تفاصيل تلك الجريمه ببلاغ ورد للمقدم هيثم الدكرورى رئيس مباحث شرطه طما يوم الجمعه الماضى من وال ضاحى ع ض م والمقيم بناحيه الشوكا دائره مركز شرطه طما بخروج ابنه ١٦ سنه للعمل بالتوكتك الذى يمتلكه عقب صلاه الجمعه وعدم عودته .

بدأ المقدم هيثم الدكرورى ومعاونيه محمد عبدالسلام ومحمد موسي رحله البحث لكشف غموض البلاغ حتى تم العثور علي جثة ضاحي ع ض م سائق التوك توك ويقيم بناحية الشوكا دائرة المركز بناحية مشطا

ونظراً لما تمثله الواقعة من خطورة إجرامية تمثلت في التعدي علي النفس فقد وجه اللواء هشام الشافعى مدير امن سوهاج بتشكيل فريق بحث بإشراف
العميد عبدالحميد ابوموسي
مدير إدارة البحث الجنائي
وبرئاسة العميد رئيس قسم المباحث الجنائية ضمت ايضا العقيد ياسر صلاح رئيسىفرع بحث الشمال والمقدم احمد منتصر وكيل الفرع ووحدة مباحث المركز بالإشتراك وفرع الأمن العام لكشف غموض الواقعة وضبط مرتكبيها

أسفرت جهود فريق البحث إلي التوصل إلي شاهد رؤيه وتدعي عفاف ن ا س- سن 22 ربة منزل
وتقيم بذات الناحية وبمناقشتها تفصيلياً قررت قيام كلاً من :

شقيقها المدعو هواري ن اس – سن 20 عامل ويقيم بذات الناحية مدرج معلومات جنائية سرقة ”
و حمدي ب م م – سن 32 عامل ويقيم بناحية ساحل طما – دائرة المركز ” مسجل شقي خطر ” سرقة وبالاكراه، ضرب ، خطف مخدرات أخرهم القضية ” مخدرات ”
وصالح م ع سن 17 عامل – ويقيم بذات الناحية

بمحاولة التعدي علي المجني عليه جنسياً داخل منزل الأول وعند رفضه قاموا بالتعدي عليه بالضرب حتى فارق الحياة وقاموا بالتخلص من الجثة بوضعها داخل جوال وإلقائها بترعة ساحل مشطا دائرة المركز

عقب استصدار اذن النيابة العامة م إعداد عدة أكمنة أسفرت أحداها عن ضبط المتهمين وبمواجهتهم أعترفوا بأرتكاب الواقعة وأضافوا بقيام الثالث باستدراج المجني عليه لمنزل الأول

وذلك لرغبة الأول والثاني بممارسة الشذوذ الجنسي معه وعند رفضه ذلك قاموا بالتعدي عليه بالضرب علي رأسه باستخدام قطعة خشبية حتى فارق الحياة والتخلص

من الجثة بوضعها داخل جوال بلاستك ابيض وإلقائها مكان العثور عليها كما أضاف المتهم الثاني بقيامه بالتخلص من التوك توك الخاص بالمجني عليه بتقطيعه إلى أجزاء وبيعه قطع غيار مستعملة ” جاري ضبطها

تم تحرير المحضر اللازم واحالتهم للنيابه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى