الرياضةمصر

أول محترف مصري بالدوري الموريتاني” موريتانيا على موعد مع التاريخ اليوم أمام بتسوانا ،

كتب- طة محمد

أعرب “عبدالله الزيات” أول محترف مصري بالدوري الموريتاني” أن موريتانيا على موعد مع التاريخ اليوم أمام بتسوانا حيث لم تعرف الكرة الموريتانية في تاريخها موعداً كبيراً مثل الذي تعيشه اليوم الأحد؛ عندما يجد الموريتانيون أنفسهم، لأول مرة منذ إستقلال موريتانيا، على بعد تسعين دقيقة فقط من إمكانية تحقيق الإنجاز الحلم، الذي طالما انتظره الموريتانيون بشغف وشوق كبيرين.. وكان كلما ابتعد عنهم وعزّ تحقيقه عليهم، كلما غلا شأنه عندهم وتعاظم الطموح إلى تحقيقه..
حيث أكد “الزيات” أن الجيل الحالي من لاعبي المنتخب الموريتاني سيكونون على موعد مع التاريخ، لتدوين أسمائهم واحداً واحداً، بسجل من الذهب في الذاكرة الموريتانية، عندما يفلحون مع ساعات المساء الأولى من يوم الأحد، الثامن عشر من شهر نوفمبر المجيد، في تحقيق الانتصار على بوتسوانا لصناعة مجد كروي وطني ستتفاخر به الأجيال طويلاً، حين يشكل منعرجاً حاسماً وفاصلاً نحو مرحلة أخرى من مسيرة كرة القدم الموريتانية.
جدير بالذكر أنه في الثامن والعشرين من شهر نوفمبر من عام 1960 انتزع الموريتانيون استقلالهم عن الاستعمار الفرنسي بكل فخر واعتزاز، ليبدؤا منذ ذلك الحين بناء دولتهم الوطنية، فصار هذا التاريخ عيداً مجيداً يحتفل به ويحتفي كل الموريتانيين من كل عام، وتشاء الأقدار أن يكون الثامن عشر من الشهر نفسه من العام 2018 موعداً ذا فرصة مؤاتية للمنتخب الوطني لانتزاع بطاقة التأهل من أمام منتخبات طالما احتكرت هذا التأهل لنفسها، ليشكل هذا التاريخ بدوره عيداً وطنياً رياضياً ربما تخلده الأجيال في كل عام، باعتباره واحداً من الأيام الوطنية المجيدة التي لا تُنسى.
لذلك ستهتف آلاف الحناجر في ملعب شيخا بيديا؛ صادحة بكلمات دعم وتشجيع ومؤازرة لمشاركة الللاعبين تحقيق الإنجار ومقاسمتهم الاحتفال به، على أمل أن يشكل هذا الإنجاز بداية لذكر موريتانيا في كل المنابر العالمية، حتى لا يجهل أحد بعد اليوم دولة اسمها “الجمهورية الإسلامية الموريتانية”، ولطالما كانت كرة القدم السفير الأمين الذي يعرف بالدول أحسن تعريف، مقدماً أوراق اعتمادها سفيراً كامل السلطة وفوق العادة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى