أدب وثقافة

أيها اليل ياأباالعشاق

بقلم/ مصطفى سبتة

 

أخاف منك ياأيها اليل الطويل
تراوضني ثم تهجرني ف لحظة
وكم من عاشق ترك العشق من
غدر الحبيبة بعدسهد وسهرعميق
فا القلب لم يعد يحتمل صدمات
ظل يائن ويرتل وينشد الاهات
ألمٌ بعد ألمٍ ولوعه بعد فراق
صمــتٌ بعد يأسٍ وصبر ضاق
وجفون تشتهي الســـهر علي
جســـدٍ أضناه الهوي وذاق
هذه الدنيا زاخره بالأسي
أين فرحتنا.. لهفه العشـاق
أين الحياه التي بالأمــس
كانت أين شروق الأحـــداق
في الأفق خاطره تناجيني
هاتف في منامي لاح وصـاح
قم أيها المتيم الحائر قــــد
تراءي لك شـــــهد الأقداح
قد تراءي إن نزعت طوق
العشق عن فؤادك كل صبـــاح
قلتُ الشــــهدُ مرارهٌ وعلقمُُ
والعلقمُ شــهدٌ بيديها أقداح
أيــــتها البلورهُ المتلألئه
ماشاهدتُ مثيلك في الأعماق
كم من قنديلِ بحرٍ يفتشُ
تحت الماء بين العشب في آفاق
وكم من عصفور طاف بين
الأغصان أنفاسهُ في ســـباق
ولو سألوني يالؤلؤه الأزمان
وجدوك في راحه بين الأحـداق
القلب يجزع صبابه أسفا عليه
شبابي قد ولاَّ علي وجنتيــــــه
فهل يدري أني ماشكوت جفائه
شــــكواي مازادني علي يديه
فإني أُحبه وإن كان يَـــــــجْفُوا
فالموج يـجفوا علي شاطئيه
والعودُ يُـــضْرَبُ أوتارهِ حتي
يُــشْجن هل شكي العودُ إليه
أيها اليل ياأبا العـــشاق كم من
رُتل في سـكونك أنشوده لقاء
وكم تغزل شاعر في قمرك
كأنك محبوبته تتبسم في حياء
ومحبوبتي خلف المدائن يعلو
حُســـــنها قنديل زيت وضَّاء
وأري بـــــــأوجه القمر خجلا
يَـــسْكن عن مَدْحه الشعراء
قد علا في قصائدهم مناجاتي
أحــــــرف من بين ألف وياء
عرفان ضوء بدر بسواد ليله
حتي وإن بدا نَجْمُ الســـماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى