أدب وثقافةالمزيد

اخطر مغامرة علمية في التاريخ

فى 14 مايو عام 1796

كتب. محمد نصاري

ضحَئ العالم ادورد جينر بإبنه الوحيد لتجربة تطعيم الجدري ان في ذلك الوقت كان مرض الجدري وباء مفترس حصَدَ 60 مليون شخص، وفشل جميع العلماء فى اختراع علاج لهذا المرض القاتل ؛

ولكن العالم ادوارد جينر لاحظ شيئا غريباً هو ان مربيات الابقار وبائعات اللبن ،لايصابون بالجدري.. ففكر ادوارد فى ذلك وقال :ربما لان اصابتهم بجدرى الابقار ( وهو اقل خطورة ) تحميهم من جدرى البشر

وكان لابد من ان يحقن متطوع من البشر بجدري البقر ثم يحقن بجدري البشر لكى يتأكد ادوارد جينر من ذلك .. وقرر جينر ان يكون هذا المتطوع هو ابنه الوحيد .

وان من المحتمل ان يموت هذا الابن ولكن جينر لم يفكر كثيرا لقد قرر ان يجري تلك التجربة خاصة وهو يرى الملايين من حوله يموتون بسبب ذلك المرض القاتل ..

اجرى جينر التجربة ونجحت وعاش الأبن وكسب العالم اعظم انجاز طبى فى التاريخ وهو فكرة التطعيم التى انقذت مئات الملايين من البشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى