صحافة المواطن

استغاثة حاجزي مشروع جنة السكني بالعبور الي وزير الاسكان

كتب _ياسر شوقي

وجه الحاجزون بمشروع جنة السكني بالعبور استغاثة للدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بسبب تضررهم من عدم تنفيذ المشروع وفق ماتم التعاقد علية من شروط موجودة فى كراسة الشروط المعلنة التى هي جزء لايتجزء من التعاقد ومكملا لأحكامة وفق القانون رقم (119) لسنة 2008 ،حيث وفق الشروط أن المشروع بكل مدينة هو عبارة عن تجمع عمرانى يحقق الخصوصية والرفاهية  لقاطنية وفق معدلات التخطيط الحديثة حيث تتوافر بة مسطحات خضراء والأنشطة الترفهية والتجارية والمشروع محاط بسور بداخلة جميع تلك الخدمات ليواكب المشروعات المتميزة بالمدن العمرانية الجديدة وعلى أساس ذلك تم حجز الوحدات السكنية ودفع مقدم الحجز وأستكمال سداد باقى الدفعات 

وأضافوا: «فوجئنا بعدم تنفيذ المشروع كما تم الإعلان عنة وتعاقدنا وفقا لما جاء من شروط بكراسة الشروط المعلنة ،

فتم التنفيذ عكس ذلك تماما

1-تم خروج كامل الخدمات من محلات تجارية ومواقف انتظار السيارات خارج المشروع تماما وعزلها عن الكمبوند بسور حديدى 

2-عدم تنفيذ أى من البحيرات المائية كما هو موضح بالمخطط 

3- كثرة غرف الكهرباء بالمشروع وسوء الشكل العام وضيق المكان واحذ حيز ومساحة كبيرة من المشروع رغم صغر حجم المشروع مقارنة باراضى المشاريع الاخرى  

4- إيقاف العمل فى حمام السباحة تمام وهو من البنود الأساسية فى التعاقد ولايمكن الاستغناء عنة

5-سوء مستوى التشطيب الداخلى للشقق من حيث الجودة والفاخر كما وعدنا عند أتمام التعاقد 

6- قلة المسطحات الخضراء وأستبدلها بالانترلوك ووجود خرسانات بها احواض زرع مما يعرض اطفالنا للخطر فى حالة تحركهم داخل المشروع 

7- الزيادة الكثيفة لغرف الكهرباء وسوء توزيعها داخل الكمبوند وامام العمارات بمسافات قصيرة جدا

فى حين أن باقى المدن المقام عليها مشروع جنة مصر قامت بالالتزام بتنفيذ كافة الشروط التى وردت فى كراسة الشروط بل واضافت مناظر جمالية اخرى 

فى حين ان تنفيد مشروع (جنة مصر ) بالعبور لم يراعى بة تنفيذ أى من الشروط 

وبالتوجه إلى المسؤولين فى جهاز مدينة العبور بضرورة الإلتزام بما ورد فى كراسة الشروط إلا أنة لم يتم تنفيذ اى من مطالبنا حتى الان 

لذا نأمل من سعادتكم التدخل سريعا لوقف هذة المشاكل وإنصافنا والإلتزام بما ورد فى كراسة الشروط وتحقيق جميع البنود الواردة بها والتى تم الحجز على أساسها 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى