أعمدة ومقالات

الإعلامى التونسى عبد العزيز حمدان يكتب :أيها العرب مستقبل الاجيال رهن قراركم

أعتقد ان المعركة الحقيقية مع الكيان الصهيوني تثبت في كل مرة ان التطبيع والتنازلات لم تجلب للعرب غير المشاكل وآخرها صفقة القرن التي تضع الدول العربية موضع مساومة واذلال ولن يربح منها العرب الا مزيد التبعية للولايات المتحدة الامريكية والتنازل عن الكرامة العربية لصالح اسرائيل.
بينما في الجهة المقابلة التي تتمسك بثوابت الارض والوقوف بندية تجاه اي معركة او تطاول او جس نبض من الالة العسكرية الاسرائيلية لمنسوب الوطنية والدفاع عن السيادة والتراب والارض تبدو المعركة قابلة للحسم وضمان النتائج الفورية على الميدان ومباشرة على اصحاب القرار الذين اتخذوا قرار العدوان وضمنوا مبدأ الربح قبل الخسارة ولكن سرعان ما وجدوا ان الرد اكبر من توقعاتهم وقد اثبت التاريخ ذلك فالمقاومة اطاحت بحكومة ايهود اولمرت مباشرة بعد عدوان 2008 واسقطت وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك بعد عدوان 2012 وفي 2014 يسقط وزير الدفاع موشي يعالون بعد العدوان على الفلسطينيين وهزيمة الجند الاسرائيلي وفي العدوان الاخير 2018 وتمكن المقاومة من ارسال 400 صاروخ في يوم واحد واطاحت بذلك بوزير الدفاع الاسرائيلي مرة اخرى افيكدور ليبرمان .
المسالة ليست بالصدفة انها رسائل تفهمها اسرائيل جيدا وتحسب لها الف حساب وتعلم ان التفوق الاسرائيلي الذي ملأ اذهان الناس ليس له اي برهان على ارض المعارك الحقيقية التي تدار ليس بالترسانة الحربية فحسب بل بما يخبؤه لك من شجاعة واقدام وايمان عظيم بالنصر وايمان بالقضية العادلة التي يؤمن بها ويدفع روحه للدفاع عنها .
اننا امام رسائل واضحة للعيان ولا تتطلب الكثير من التحليل والتعديل
وامام صفقة القرن التي تبث رسائل التفرقة والخنوع والإذلال وعلى العرب ان يختاروا فمستقبل الاجيال رهن قراركم …//

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى