الفنمصر

الفنان إبراهيم عبد القادر في حوار جرئ لأنباء اليوم المصرية

 كتب / وليد عبد الجليل
عدسة/ سيد الرسام

” كل محافظة وليها مهنتها وإحنا في بورسعيد عايزين محافظ يحافظ على هويتنا مش يمشي في طابور التنمية متناسياً مهنة أهل محافظته ” بهذه الجملة بدأ الفنان إبراهيم عبد القادر حواره لجريدة أنباء اليوم المصرية .

و أضاف متسائلاً : أين المنطقة الحرة أين البيع والشراء ؟

فلسنا بحاجة إلى سوق سمك أو أبنية شاهقة و أنوار ليزر أو مسلة باهتة .
لقد ضاع عبق الماضي بتغيير معالم المدينة تحويل مركزها الثقافي لاستقبال الضيوف مع أنه أنشئ لاكتشاف المواهب من أبناء المدينة و ليس لعرض أعمال الفنانين المحترفين من خارج بور سعيد .
ثم استطرد قائلاً : أعيدوا المنطقة الحرة يعود الأمن و الأمان مهدوا الطرق و أوجدوا حلاً لمشكلات الشباب و الإسكان و البطالة يعود الدفء و الاستقرار الاجتماعي و النفسي للمواطن البور سعيدي .

و وجه حديثه للمسئولين قائلاً : اتركونا نعمل على تجميل الأسواق ونظافة بلدنا وسنقف أكثر مع الدولة في كل مشروعاتها المستقبلية في بورسعيد افتحوا مراكز لإعداد الشباب للمشروعات المستقبلية ولا تفاجئونا بها وتقولون إن شباب بورسعيد غير مؤهل
ضعوا إعداد الشباب ضمن خطتكم للمشروعات المستقبلية في بورسعيد .
كيف نشجع المستقبل ونحن نموت بحاضرنا فقد ارتفعت مؤشرات الطلاق والسرقة والتسول لقد اقترب الشباب من فقدان الأمل و معه يفقد الإحساس بالانتماء .
كفاكم يا تنفيذيي محافظة بورسعيد وكل المحافظات من تهميش للشباب وانتشار الوساطة و المحسوبية في تعيينات هيئة قناة السويس بالأمر المباشر .
لابد أن يكون هناك منظومة في التعيينات ولابد من تقويمها وماتحققه من إنجاز وعمل جاد وألا تكون عاله على ميزانية الدولة .
كفاكم استيراداً للعمالة بكافة تخصصاتها من خارج بورسعيد فأهلها وشبابها أولى .
وختم الفنان حواره قائلاً : أتقدم بالتحية لرئيسنا العظيم عبد الفتاح السيسي وأثمن مجهوده وعطاءه وفكره للمستقبل و ليت المسئولين في الجهات التنفيذية يترسمون سياساته و يضعون نصب أعينهم الحاضر و هم يخططون للمستقبل لنصل بمصر و أهلها إلى بر الأمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى