أعمدة ومقالات

بالبلدي… هنتكلم . .بقلم/محمد تمام

اليوم ذهبت لاشتري بعض مستلزمات البيت فوجدت معظم المحلات مغلقة ..
محلات البقاله ومحلات الاعلاف ومحلات مستلزمات الكهرباء ومحلات الادوات المنزلية ومحلات الملابس الجاهزة والغير جاهزة ومحلات التسالى والمحمصات وحتى الصيدليات وجدتها مغلقه فتعجبت مما رأيت وسألت بعض المارة هو النهارده ايه فقالى احد الناس النهارده الاحد فقولت في نفسي يعنى اليوم هو اول الاسبوع وليس هناك اعياد او عطلات فقولت له هى البلد مالها كلها مغلقة المحلات لعل المانع خير ..
فقال لى اخر يا استاذ انت مش عايش فالبلد فأصبت بالدهشة من الرد وقبل ان افيق قالي مستغربش من كلامى يا استاذ وعلى العموم فى حملة مكبرة من التموين والاشغالات لضبط المخالفين فقلت هذا شئ عظيم وجهد مشكور من القائمين عليه ولكن ما ذنب المواطنين الذين يريدون قضاء حوائجهم من مستلزمات بيوتهم وكل المحلات مغلقة هربا بمخالفتهم عن اعين الرقابة وبعد سويعات قليلة فوجئت باعادة افتتاح المحلات فعرفت ان الحملة قد ذهبت فكيف بالله عليكم تأتى الحملة يوما واحد والاغرب ان الجميع يعلم ذلك اليوم ولذلك يغلق جميعهم محلاتهم فلا تجد الحملة المخالفين ولا يأخذ المخالفين جرائمه
فلماذا لاتكون هذه الحملات سرية لايعلمها اى احد ويكون لديهم متحرين اكفاء يكشفون اصحاب الفساد والافساد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى