المجتمع والناس

بالصور.. استغاثة عمال مصنع فريكول داخل مقر الشركة لاعتصامهم احتجاجا علی سياسات التصفية

كتب/ وليد سعيد

أدى العاملين بمصنع فريكول بالعاشر من رمضان اعتصام داخل مقر الشركة وذلك احتجاجا علي ممارسات الشركة بمنع سداد مستحقات العاملين وكان العاملين في مصنع فريكول لصناعات التبريد قد دخلوا في اعتصام منذ ٢١ ابريل ٢٠١٩ حتي تاريخه طالبين سداد مستحقاتهم بالاضافة إلی رفضهم الكامل لتسريح العمال ونقلهم للشركة المستاجرة في اطار عمليه التصفية للمصنع
يذكر ان عدد العاملين بالشركة ٢٥٠ عامل تتراوح مرتباتهم بين ١٣٠٠ إلی ١٤٠٠ ج للعامل الواحد فضلا عن امتناع الشركه عن صرف حوافز منذ يولية ٢٠١٧ وحتي تاريخه بالاضافة عدم صرف الارباح حتي تاريخه منذ ما يزيد علي ٢٣ سنة
وكانت ادارة الشركة في أغسطس ٢٠١٨ قد بدات في تقاضي العمال نص مرتباتهم دون أي سند من الواقع والقانون مع وجود بعض الانباء عن بيع الشركة وتصفيتها مما حدى بالعاملين للتوجه إلی مكتب العمل وتقديم شكوى بما تم في مواجهتهم بالاضافة إلی قيامهم بالامتناع عن العمل احتجاجا علی منع صرف كامل رواتبهم
فوجئ العاملين في ٢٧ سبتمبر بوجود تعليمات بمساعدة المدير التنفيذي في فك الميكنات الامر الذي رفضوه العمال تماما وقاموا بالامتناع عن العمل احتجاجا علي قرار الفك وبتاريخ ٣٠ سبتمبر ٢٠١٨ قام رئيس مجلس ادارة الشركة بالاجتماع مع العاملين الممتنعبن عن العمل بقراره ببيع الشركة وتسريح العمال مما حدا بالعاملين بالمصنع باستدعاء كلا من مكتب العمل بالعاشر من رمضان بضرورة التزام صاحب العمل باداء شهرين عن كل عام لكل عامل بالاضافة إلی الحوافز المتاخره منذ يونيه ٢٠١٧ بالاضافة إلی صرف مستحقات العاملين بصندوق الزمالة وتم الاتفاق علي أن يتم تنفيذ هذا الاتفاق علي ان يكون تسليم أخر عامل بالمصنع كافة مستحقاته في موعد اقصاه نوفمبر ٢٠١٨
قوجئ العاملين بقيام الشريك الثاني السيد محمود سليمان مرزوق بابلاغهم بوقف عمليات البيع وضرورة التزام العاملين بالعمل في اوقاته المحددة في الشركة مما اصاب العاملين بالسعاده لاستمرارهم في عملهم
الا ان ادارة الشركة قامت ببعض الاجراءات التي اثارت الشكوك والتوتر داخل نفوس العاملين بالشركة كتغيير نوع النشاط وتغير النشاط بالرخصة بالاضافة إلی ظهور عقد ايجار للشركة لصالح شركه فريكول للصناعات الهندسية والتي تتكون من ذات الشركاء في شركه فريكول لصناعات التبريد ويكون بمقتضي هذا العقد لشركة فريكول لصناعات التبريد الدور الثاني علي مساحة ٢٠٠٠ م لممارسة نشاطها بالرغم من ان مساحة المصنع ١٠ الاف متر ويحتوى علی ٢٥٠ عامل و ١٢٥ ماكينة وبسؤال الادارة عن مصير الماكينات صرحت بانه سيتم بيعها او التخلص منها وانه ليس شان للعمال ومحظور عليهم الحديث حوله
دخلت ادارة الشركة والعاملين بها في مفاوضات جماعية بحضور وزارة القوى العاملة نتيجة لتقدم العمال بشكوى وامتناعهم عن استلامهم العمل بالمصنع المؤجر واثنا تداول تلك الجلسات وبتاريخ ١٨ ابريل قامت شركة من شركات الامن بتولي أعمال الأمن داخل الشركة وقامت بطرد عضو الامن الاداري من الشركة دون سداد مستحقاته ودون استلام ما يفيد خلو طرفه من أي عهد أو أمانات مما حدا به اللجوء إلی قسم الشرطة التابع له الشركة لاثبات ما حدث لاتخاذ الاجراءات القانونية ضد الشركة وبتاريخ ٢٠ ابريل قامت الشركة بنقل اجهزة البصمة من الشركة إلی الشركة الحديثة بالرغم من كونه يوم راحة بالشركة مما حدا بالعمل للتوجه إلی الشركة لمنع أي عبث بمحتوياتها والذين فوجئوا بقيام بعض الافراد بتكسير يافطة الشركة وعند محاولة تصويرهم لاذوا بالفرار
وبتاريخ ٢١ ابريل قام حكمدار أمن مدبنة العاشر بطرد العمال من الشركة مما ادى إلی تجمع جميع العاملين و تمسكهم بالاعتصام بالمصنع لعدم صرف رواتبهم حتی تاريخه بالاضافة إلی عدم صرف الحوافز والارباح طوال سنوات العمل والذي طالبهم الحكمدار بالانصراف مرات كثيرة دون جدوى والذي استمر اعتصامهم حتي تاريخه فضلا عن قيام ادارة الشركة باعلان المعتصمين بقيامهم باستلام عملهم بالمصنع الاخر لتقاضي اجورهم واخطارهم بالفصل من عملهم في حالة عدم الامتثال إلی أوامر الادارة
#ادعموا_عمال_شركة_فريكول_بالعاشر
#ضد_سياسه_قطع_العيش
#ضد_سياسه_التصفيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى