أحزاب وبرلمان

بالصور . . حفل تدشين تحالف الأحزاب المصرية

كتب م-السيد سلامة

أقيم مساء أمس السبت 22-12-2018  بالقاعة الرئيسية بفندق ريتز كارلتون بالقاهرة حفل تدشين تحالف الأحزاب المصرية الذى يضم تحت عبائتة 60 حزبا سياسيا

وبحضور رؤساء الأحزاب منهم المستشار “شريف الحسينى” رئيس حزب النصر” الأستاذ” طارق درويش رئيس حزب الأحرار ورمضان الاقصرى رئيس حزب مصر ٢٠٠٠، والدكتور أحمد عبد الهادى رئيس  حزب شباب مصر ، اللواء رؤوف السيد رئيس حزب الحركة الوطنية والمهندس موسي مصطفي موسي رئيس حزب الغد و المهندس تيسير مطر رئيس حزب ارادة جيل والاستاذ حسن ترك رئيس حزب الاتحادي الديمقراطي واللواء مدحت الحداد رئيس حزب حماة مصر.
وعدد من  الاعلاميين والشخصيات العامه وعدد من شباب الأحزاب

أقيم الحفل تحت رعاية منهدس تيسير مطر عضو المجلس الرئاسي التحالف السياسي المصري.

و تحالف الاحزاب المصرية هو تحالف احزب ستعمل يد واحده من اجل مصر وحمايتها  ، متخذا مبدأ أن الحياة الحزبية في مصر لن تقوى إلا من خلال التمدد بالقواعد الشعبية في الشارع، ومن خلال تحالفات حزبية تعمل على تقوية هذه القواعد، بشكل يلمسه المواطن من ناحية، ويخدم الدولة من ناحية أخرى في القضاء على أي أمل متبقي لدى أي جماعات دينية تنتظر الفرصة في أي وقت للعودة مرة اخرى للمشهد السياسي،

 وقد تم أعلان  اندماج التحالف المصري للأحزاب  مع تحالف الأمة  للمهندس ” موسى مصطفى موسى ” خلال الحفل حيث يهدف  الجميع الى مصلحة مصر، معتبرا أن  توحيد القوى السياسية؛ والاتفاق على رأى موحد فى القضايا الإستراتيجية التى تواجه الدولة أمر في غاية الأهمية والضرورة.

وقال المهندس ” موسى مصطفى موسى ، أن تحالف الاحزاب المصرية الذي يضم نحو ٦٠ حزبا سياسيا، واضح في أهدافه التي تتمثل في تحقيق الحياة الكريمة للمواطنين: “مش عايزين نتكلم وندي وعود غير قابلة للتحقيق”.

وتابع: “لدينا الكثير من الخطط وعلى رأسها فكرة الرأسمالية الوطنية، وإعادة تشغيل المصانع المتوقفة لتوفير فرص عمل للشباب ومحاربة البطالة في مختلف المحافظات المصرية”.

وأكد موسى مصطفى موسى، أن الرئيس السيسي قاد الدولة إلى مسيرة وطنية حافلة بالإنجازات، ولابد من الاستمرار في هذا التقدم الذي يتم إحرازه على كلفة الأصعدة والبناء عليه.

وأوضح أن التصدي لأعداء الوطن أمر هام جدا: “لا تراجع عن هذا التحالف الذي له دور وطني هام وليس له توجه ديني أو شخصي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏١١‏ شخصًا‏، و‏بما في ذلك ‏‎Sherif Elhoussiny‎‏ و‏‎EL Sayed Salama‎‏‏‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى