أدب وثقافةالمزيد

تجربة جديدة… تحويل القصة من نص مكتوب إلى قصة صوتية

بقلم : يسرى ربيع داود

تجربة جديدة… تحويل القصة من نص مكتوب إلى قصة صوتية، وقد قمت بالتجربة بالفعل على أجمل ما كتبت، قصة الشمعه الدامعة ستكون على اليوتيوب بصوتي.. ومؤثرات صوتية موسيقية وبصرية من إخراج الرائع الزميل محمد كمال Mohamed Kemo.

قصة الشمعة الدامعة قصة حقيقية لأناس يعيشون بيننا، ورغم أن الراوي امرأة الا انني تلقيت رسائل كثيرة جدا جدا على الخاص من شباب وفتيات ممن قرؤوها واحسوا أن القصة قد نسجت لتماشي الأحداث التي عاشوها بالفعل بنفس الحزن والخط الحزين الذي رسمه كاتب القصة لبطلة الشمعة الدامعة التي رفضت هناء العيش مع حبيب قلبها، وآثرت تكبيله بأشد القيود لتصبح كسيرة الفؤاد .

عرضت القصة على بعض الأصدقاء عبر الماسنجر قبل نشرها، و أجمعوا كلهم بلا استثناء على صعوبتها على القاريء العادي الذي قد لا يكملها لصعوبتها وقوتها، لكنني استمريت في رهاني على وعي القاريء الذي إذا لامست قلبه الأحداث فلن يحتاج إلى ترجمة أو إلى ألفاظ سهلة، فالخيط الإنساني واحد

ورغم دسامة الألفاظ وقوتها ورغم جزالة الأسلوب إلا أنهم فهموها وعاشوها كما يجب، ويمكن أن يعيشها كل واحد في اليوم آلاف المرات.. أحدثت القصة رواجا وجدلا على مستوى القراء الذين قرؤوها على المواقع والجروبات، وقابلتُ أثرها الطيب بكل سرور.. وكذلك كان المردود الطيب على مستوى الذين استمعوا إليها

على سبيل التجربة قبل إتمام الفيديو الخاص بها على مستوى أشمل واعم وأكثر تأثيرا.
انتظر آراءكم ومتابعاتكم هنا على هذا الموضع بعد إعداد الفيديو.. . وسوف اضع الرابط هنا على هذا المنشور للتعرف على ارائكم.

انتظروا معي يوتيوب الشمعة_الدامعة على قناتي على اليوتيوب إن شاء الله.
للمهتمين بالفكرة، ولمن ينتظرونها عليهم بالاعجاب أو التعليق لتصل إليهم الفكرة فور الانتهاء منها، و تحميلها غدا ان شاء الله.
شعاري في الفترة المقبلة
سأجعل الشباب يقرؤون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى