كفر الشيخمحافظات مصر

تطبيق مبادرة الدكتور مدبولى بتركيب قطع لترشيد استهلاك المياه بدءا بديوان محافظة كفر الشيخ

كتب – محمود الهندى

أطلقا الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، و المهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، اليوم الإثنين، تطبيق مبادرة رئيس الوزراء بتركيب القطع الموفرة بالديوان العام لترشيد المياه، في إطار إستراتيجية الدولة للمحافظة على المياه من خلال الإستخدام الأمثل للموارد، بحضور المهندس راضي أمين، السكرتير العام، والمهندس محمد مفتاح، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بكفرالشيخ، والمهندس صلاح مكرم، رئيس منطقة مياه كفر الشيخ والقيادات التنفيذية.

قال محافظ كفرالشيخ، أنه يتم تطبيق مبادرة رئيس الوزراء بتركيب القطع الموفرة بدايةً من الديوان العام لترشيد المياه، وتعميمها على مستوى المصالح الحكومية كمرحلة أولى، من خلال تركيب مكون على حنفيات مياه الشرب لترشيد مياه الشرب، حتى يتم تحقيق الإستفادة من المياه في تغذية أطراف الشبكات والمناطق المحرومة، مؤكداً أن إستخدام قطع توفير المياه يأتي في إطار تبني إستراتيجية الدولة للمحافظة على المياه من خلال الاستخدام الأمثل للموارد.

موضحاً، أن هذا النوع من الصنابير أو القطع الموفرة للمياه يهدف إلى توفير نسبة في المياه المستخدمة من 35% وحتى 50% بدون التأثير علي كفاءه الاستخدام للمياه، وغير قابل للفتح والقفل لكن يتم تركيبة مراوه واحد فقط ثم يعمل من خلال مرور المياه من خلاله، فتخرج كمية مياه محدودة بالقدر المطلوب استهلاكه لكن تعطى احساس بوجود كمية كبيرة من المياه، باستخدام أحدث تكنولوجيا الألمانية لتوفير المياه بأيد مصرية للمنازل والفنادق والجهات الحكومية ودور العبادة، ويناسب جميع أنواع خلاطات وحنفيات المياه وبه مقاسات مختلفة بتدفق مياه ثابت عند جميع الضغوط، حيث انها سهلة الفك والتركيب والتنظيف.

قال المهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، إن الشركة وصلت إلى المراحل النهائية قبل إصدار القطع الموفرة للمياه، لافتًا إلى أن القطعة الواحدة سيصل ثمنها إلى 40 جنيهًا، ويمكن لأي شخص عادي أن يستخدمها في المنزل، والقطعة الموفرة يتم تصنيعها من قبل الهيئة العربية للتصنيع، ووزارة الانتاج الحربي، واستخدامها يهدف إلى توفير نسبة في المياه المستخدمة من 35% وحتى 50%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى