الرياضةمصر

الناقد والمحلل الرياضى كابتن” أيمن صيام ” يكتب : الأهلي الجريح وكارتيرون المتواضع

لم يكن أحد يتخيل هذا السيناريو الدرامي لمباراة العودة بتونس وخاصة أن فريق الأهلي كانت له الغلبة وكان متفوق بثلاث أهداف مقابل هدف ولكن هذه النتيجة لم تكن مطمئنة لشريحة كبيرة من جماهير الأهلي ونظروا إليها نظرة تشائمية على غير عادتهم .
وقد كان فقد خسر الأهلي الكأس الذي كان في متناول يديه وعلى مقربة منه بخطوة واحدة .
لقد أخطأ كارتيرون ورفاقه مرتين المرة الأولى عند الأخطاء في قراءة المشهد العام والأجواء السلبية المحيطة بالمباراة، والمرة الثانية عندما فشل في قراءة سيناريو المباراة ونسى تماماً أن فريق الأهلي يجيد الدفاع وأنه فريق البطولات الذي إعتاد الهجوم مع الدفاع الذي الهدف منه إبعاد الخطورة عن مرماه .
وقد تسائل الجميع أين فريق النادي الأهلي أين البطل ولماذا لم نرى المقولة الشهيرة الأهلي بمن حضر وأين الأهلي الذي كان يلتهم الخصم في ثواني معدودة .وأنا أقول له عذراً أيها الأهلاوي فالذي حضر المباراة هو شبح الفريق أما الأهلي فلم يغادر القاهرة ولم يأتي تونس بعد .
ولكن لم لا َل هذا الفشل الذي كان له مقدمات قد قرأها الجميع ولكنهم أغفلوها الم نرى جميعاً آداء الفريق امام الترسانة ووفاق سطيف والفوز بطعم الهزيمة والهزيمة من الإتحاد وبرباعية والتعادل المهين أمام فريق الوصل الإماراتي المتواضع فنياً .
لابد وأن يعترف الجميع أن ما جرى من إهمال مع فريق النادي الأهلي هو جريمة بمعنى الكلمة في حق الكرة المصرية قد شارك فيها إدارة النادي وأخطأ بعض اللاعبين الذين لا يستحقون إرتداء القميص الأحمر وأخطأ الجهاز الفني وعلى رأسه كارتيرون.
وقد أخطأ إتحاد الكرة عندما تخلى عن واجباته وقد أخطأ الإعلام بتناوله للأحداث بطريقة عشوائية وغير إحترافية ولا مهنية ولا مسئولية .
والسؤال هنا وماذا بعد ضياع الحلم ؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى