دنيا ودين

د.سعد الدين الهلالى، تحديد النسل مثبت فى القرآن

متابعة د . م-شريف سليمان

قال د. سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن الإخوان لم يقتنعوا حتى الآن أن حديث «تناكحوا تكاثروا فإني أباهي بكم الأمم» حديث ضعيف، والدليل ما نحن عليه الآن من غزارة فالتناسل وعددنا أصبح أكبر بكثير من طاقتنا الإنتاجية والإلزامية على الدولة.

وتابع خلال مداخلته الهاتفية ببرنامج «صالة التحرير» المذاع على قناة «صدى البلد»، مؤكداً أن استطاعوا أن يقنعوا الملايين بأن فكرة تحديد النسل من الأهداف الصهيونية اليهودية التي تستهدف قلة عددنا من اجل هزيمتنا، مشيراً إلى أن الجولة المصرية من الممكن أن تهزم بسبب كثرة المواليد وتزايدها المستمر سنوياً، والتي تفوق طاقة البلاد في التزامها نحوهم.

مؤكداً أنه من الضروري أن نحدد النسل وعدد المواليد حتى يعود اقتصاد الوطن للقبات والقوة التي تهدف إليها الإدارة المصرية على الأقل.

وأكد «الهلالي» أن القرآن نبهنا إلى ذلك الأمر منذ نزوله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بقوله تعالي، بسم الله الرحمن الرحيم: «أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ»، مضيفاً الآية الكريمة، بسم الله الرحمن الرحيم: «وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا» صدق الله العظيم.

وشدد في ختام حديثه على أنه لا يجوز أن نأتي بالأطفال إلى الدنيا دون أن نكون مستعدين لرعايتهم ماديا، معقباً «ما هو ماينفعش نجيب عيال ونشحت بيهم بعد كدة، ونيجي نسأل هو ليه الدولة مش بترعانا؟، ده ذنب كبير علينا فحق أولادنا وفحق بلدنا بالأخص، وضروري قلة التكاثر وتحديد النسل والإنجاب» حسب قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى