أدب وثقافة

سأحبك شئتي أم أبيتي

بقلم/  مصطفى سبتة
ممكن أكون بحبك لكن
ممكن استغنى عنك
أنا خيل امامك يجري
و سهد يغلي بصدرك
أنا ماء تشربيه بيدك
ولوحدي أروي عطشك
أنا الدفا لما يزمهر قرص
الشتاء شدة بردك
أنا النسمه لما يلفحك
بالصيف حرارة شوقك
أنا السيد الذي مافي
الوجود إﻻ هو لأنوثتك
أتراني أرضى الدنية وأنا
نافست العلا بحبك
أتراني استكين لهوان
أنا علم الشموخ لضيك
ﻻ يامن كنت حبيببي
حبست الدموع بهجرك
حتى ﻻترى عينك ضعفي
فأهون بظن فكرك
ألوذ بقلبك من عقلك قد
يهوي بي سوء ظنك
ألوذ بالعروق من كلامك
فعسى موتي بثمك
ألوذ بحنين من صدك
عسي أﻻقي يوم عشك
سدي الدموع من عيني
قد ذبحني سيف ردك
سدي الدماء نزف قلبي
عسى ﻻ أشعر بطعنك
يامسكر ألمي أرشفيني
كؤوسك خمر شفافيك
عسي أن يذهب العقل
فأحس الحلا بقلب أحبك
من أنت؟كنت على درب
خليلي ولم أرى وجهك
كنت باﻻسم حبيبك.أين
ذهب ماء الانهار بأرضك
أين يمك اسبح فيه يذهب
عني قذى خلفه صدك
أين انت الحياة؟ فقد غلفني
بالكون موت هجرك
اتراني أمشي و القلب قتيل
فكم الشهداء عندك
اتراني أضحك و الضحكة
رسمها العبوس بفقدك
اتراني أعيش و قد فقدت
الحياة جمعتيها برحلك
أأرثاكي؟وكيف أرثاكي
ﻻزال بالقلب يدق نبضك
أأنعاكي؟ قد كتبت في
النعي قتيل شهيد كيدك
كنت لي حياة أنت ولم
تدري أين سكن بك حبك
في القلب؟ أم عرق سقط
يوم اشتد حر سهدك
كوني كما تريدين فأنت
بداخلي كما اول رسمك
وابعدي كما تبغين فقد
محوت كل الحدود بعدك
سأحبك شئت أم أبيت
فقلبي بصدري ﻻ بصدرك
عرض المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى