أدب وثقافة

 سقم الغرام

بقلم/ لبني مهران

جاءني طيف الحبيب.. جائلا”..
يشكو سقم الغرام، والخذل.. 
فما كنت احسب.. ذاك الغياب..
قد امات ما كان.. من عشق، وغزل..
وفيض الحنين.. كم سال بالشكوي..
فأثابني الصمت.. من كثرة الخجل..
مال له الفؤاد.. والروح ما تعذرت..
لكن الرحيل كان قاسي.. والبعد ملل..
كم أسكبت دمع العين.. لكنه..
ما أدرك، ولا أعي.. ما أصاب المقل..
عشقي له ما كان وهم.. ولا كذب..
بل هو من أطال.. وازاد الحيل..
أمسي بيننا عشقا”، وربيعا”..
واليوم هجر.. وقتل الأمل..
عاد يلهو بالليل.. ليثير مهجتي..
فهزني شوقي اليه.. وتمنيت، لو ألقاه بالقبل..
تلعثمت حروفي.. وخشيت معه الجدل..
سهم أصابني.. فأعياني بالحنين له..
واذا بالروح تفيق.. بعدما كانت تصارع الأجل..
اني لأخشاه غدا”.. ألا يعود كما وعد..
ويرحل ما كان بيننا.. ونفقد كل السبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى