صحافة المواطن

سنرجم من اباح البطش

بقلم - مصطفى سبتة

سأمطر بالبيان الجبن رجما
لتمحو أحرفي ما ظـلّ وهمـا
ولي قلم بحبره مستجيب
يجود متى ارتقـى أدبا وعلما
سألته فامتطى فرس المعاني
وأمسك بالعـنان هدى وفهـمـا
وأقسم بالّذي خلق المنايا على
أن ينظم الأشعــار نظـمـا
فأسعدني اليراع وقلت أهلا
سنرجم من أباح البـطش ظلما
لم ليلي وليلى يبكـــــــيان فهل
غضب الزّمان على المكــان
أيغلبنا اليهود ونحــــــن قوم
مآثرنا تـــــــــدلّ على الزّمان
ورثنا الكنز قد علم الأعادي
وفي قرآننا سحـــر البـــيان
وشاء الله أن قدمت شعوب
فضيّعت الفصــاحة في اللّـسان
وأضحت كالضّفادع في بلادي
وليلى جنــــــــــب ليلي يبكان
بغيّ الجهل في الدّنيا ابتلينا
فصرنا بالبغــــاء مكبّليــــنا
نساند من أساء إلى الجدود
وهم ما ساندوا المظلـوم فينا
فرنسا قد أساءت واستباحت
وهاجـمت الهـــدى أدبا ودينا
ألم تعلم بما فعلتــــــه فينا
لقد قتلـت رجالا صالحيـــنا
ولم تندم على الإجرام قطعا
وما ارتكبته فاق المجـــرمينا
أجيــــــبوني فإنّي لن أعودا لقد
قتلوا الحــــضارة والجــــــدودا
وألقوا بالجثامين احتقارا ولم
يضعــــوا لهم حتّى اللّحودا
ونحن لهم حملنا الشّمع ليلا
وقدّمنا التّعــــــازي والورودا
فكيف سأهتدي في حنح ليل
ورغبة أمّتي تهوى الجمــــودا
وما لي في الوجود سواك ربّي
فأنت العالم الخلاّقُ جــــــــودا
سألت عروبتي هذا السّؤالا
لأعرف ما الذي قهـــر الرّجالا
لم انتزع اليهود القدس منّالم
الإرهاب جرّعنـــــــــــا الوبالا
ألسنا قادرين على التّحدّي أم
التّحرير في وطني استــــحالا
أفيــــــــدوني إذا أنتم أردتم
فعزم النّاس قد هدم الجبــالا
وأنتم في الموّاجهة انهزمتم وفي
الهيجاء تخـــــــــشون القتالا
لم ليلى وقلبي قد أصرّا على
شرب الأسى كالسّــــــــــمّ مرّا
عشقت تعاستي ولبست عزما
فنلت الحزم في التّفكـــير شعرا
وكنت أقاوم الـــــــغوغاء لمّا
أحسّ بأنّني قد ضقـــــت صدرا
أفتّش في الحروف لعلّ حرفا
سيأتي نظمه بالفقــــــــــه فجرا
وفي علم العروض وجدت بحرا
بوافر موجه قد كان بــــحرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى