قنامحافظات مصر

شاهد عيان ينفي انتحار طالبة الثانوية العامة بقنا

كتب _ احمد رضوان

نفى ،،خالد عبدالناصر،، شقيق طالبة الثانوية العامة بمركز نقادة محافظة قنا ، ما تم تداوله في بعض المواقع الإخبارية التى أشارت إلى قيام شقيقته الطالبة ” هـ ” بالانتحار بسبب شعورها بالفشل في الامتحانات، وقال في رسالة نشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعى ” الفيس بوك ” أن شقيقته كانت متفائلة ومرحة ولم تفكر في الانتحار، مؤكداً أنه قام بتلقينها الشهادة على يديه قبل أن تفارق الحياة، منتقداً قيام المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعى بنقل الخبر الكاذب دون تحرى الدقة، مطالباً كل من قام بنشر الخبر بأن يتق الله ويصحح المعلومات.

وإليكم نص رسالة شقيق طالبة نقادة :

” السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . عاوز اقول حاجه في عجاله عشان انصف اختي وهي دلوقت بين يدي الله اولا اختي مانتحرتش وماحدش يقدر يجزم انها انتحرت ولكن ال حصل ان امي نادت عليها ماردتش ف راحتلها اوضتها وجدتها ملقاه علي الارض غير قادره علي التحرك بتسالها مالك قالت مش قادره اتحرك وبطني بتتقطع امي سالتها انتي كلتي حاجه ولا شربتي حاجه قالت انا شربت من الكوبايه دي وشاورت علي كوبايه ميه نادت عليا تعال الحق اختك شلتها وجريت بيها علي نقطه الاسعاف القريبه مننا والاسعاف نقلتنا لمستشفي نقاده قولنهالهم هناك دي مسمومه واكد شكنا انها مسمومه هو ان عندنا مبيد حشري في البيت بنستخدمه لقتل الحشرات ودا طبيعي في اي بيت وقلنا يمكن اتحط منه وجه علي الكوبايه وطبعا اي مستشفي حكومي فيها مندوب شرطه بيبلغ باي حالات حوادث اوتسمم للمركز ف بلغ المركز بحاله تسمم وللاسف ان طبيعه الوضع اختي بتعيد امتحانات ثانويه عامه لان السنه ال فاات كانت بتعاني من مرض الدرن واخدنا حوالي ٦شهور نلف بيها علي الدكاتره وف الاخر اكتشفنا المرض واخدت كورس علاج لمده حوالي اربع شهور تانيين ف بالتالي ضاعت عليها السنه وماكانتش قادره تنتظم في الدروس وعادت السنه وفي الايام دي عندها امتحانات ثانويه عامه وكان المفروض عندها امتحان تاني يوم ف انتشر خبر انها بتمتحن في الثانوي وسمت نفسها لانها فاشله في الثانوي ولكن ربنا يعلم انها كانت مرحه ومتفائله واليوم كله مايدلش علي نيه انتحار اتفاجئنا بالصفحات علي الفيس بتشير بدون وجه حق وتنشر الخبر المزيف دا لمجرد الشهره واللايكات او اي سبب اخر ولكن قسما بالله العظيم انا لقنتها الشهاده والاستغفار ونطقتها بسهوله وفضلنا حوالي ساعه او اكتر بنطلب الاسعاف تيجي تنقلها لمستشفي قنا ولكن ماكانوش راضيين يتحركو من غير ماتكلمهم الاداره في قنا وكنا بنطلب الاداره والطواري مابيردوش خلال الفتره دي كان الدكتور البطشي ييحاول علي قد الامكانيات المتاحه ولكن للاسف الامكانيات المتاحه ماكنتش اكتر من انبوبه اكسجين وحقن ادرينالين وتوفت الي رحمه مولاها اختي الغاليه مستغفره ومشهده ويوم جمعه الله يرحمها ويرحم امواتنا وامواتكم واموات المسلمين اجمعين وعذرا للاطاله ولكن حق علي انصر سمعه اختي وارجو من اي حد نشر الخبرا لاي غرض كان ان يتقي الله ويصحح كلامه … ارجو الدعاء لها بالرحمه “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى