أحزاب وبرلمان

طلب إحاطة حول تغيير 6 رؤساء شركات صناعية

كتب/عبدالحفيظ موسى

تقدم الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان، موجه إلى كل من الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والمهندس هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال، بشأن إطاحة رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية بـ6 رؤساء شركات تابعة له.

وأوضح في الطلب، أن ما صرح به رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام الأربعاء الماضى، حول تغيير رئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية للدخان، التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، يأتى عقب التصريح الصادر مؤخرًا على لسان رئيس الشركة القابضة بشأن نية الشركة “الإطاحة” برؤساء 6 شركات تابعة للشركة القابضة، وتابع:”إنه ليس بصدد التعقيب على قرار إدارى، بينما فكرة “الإطاحة” على حد تعبير رئيس الشركة القابضة تشير تلقائيًا إلى وجود شبهة مخالفة قد تم على أثرها إتخاذ ذلك القرار”.

وأضاف أنه وجب على رئيس الشركة القابضة توضيح أبعاد وملابسات ذلك الأمر لتحقيق أكبر قدر من الشفافية والمصداقية، مشيرًا إلى أنه فى ذات التصريح قال رئيس الشركة القابضة إنه كان من المقرر أن يتم طرح حصة إضافية من الشركة الشرقية للدخان فى البورصة خلال الشهر الجارى، ضمن برنامج الطروحات الحكومية.

– “إفريقية البرلمان” تلتقي غدًا رئيس الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية
تلتقى لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، غدًا، مع السفير أحمد شاهين، رئيس الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية.

ويهدف اللقاء إلى التشاور فيما بينهم بشأن مهام الوكالة فى تقديم الدعم الفنى والمساعدات الإنسانية للدول الإفريقية والإسلامية، وتنظيم الدورات التدريبية وورش العمل، وتعزيز التعاون مع الأمم المتحدة، والدول المتقدمة، والمنظمات الدولية والإقليمية، وكذلك التعاون بين الدول المتقدمة والنامية، والمساهمة فى تمويل وحشد التمويل لمشروعات التنمية.

– بعد التهامها 26 مليار جنيه سنويًا.. برلماني: قانون تجريم الدروس الخصوصية يعيد للمدرسة دورها
أشاد النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، بمشروع قانون تجريم الدروس الخصوصية، الذي أعدته وزارة التربية والتعليم، مؤكدًا أن تنفيذ القانون مرهون بتكاتف الحكومة وأولياء الأمور معًا للقضاء علي ظاهرة الدروس الخصوصية.

وقال بركات، فى بيان له اليوم، إن نجاح مثل هذا القانون يتطلب توعية أولياء الأمور بتوفير ميزانية الأسرة التى تنفقها على الدروس الخصوصية وتوجيهها إلى تعليم أبنائهم عن طريق توفير المراجع والأدوات والأجهزة اللازمة لتعلمهم فى المدرسة، وإحداث تغيير جذري في المناهج وطرق التدريس والتقويم بالإضافة إلى زيادة أجور المعلمين وتحسين مستوي معيشتهم لتحصينهم من فيروس الدروس الخصوصية.

وأكد أن تطبيق العقوبات القانونية والغرامات بالتوازي مع التعافي الاقتصادي للمعلم ووعي أولياء الأمور بأهمية ذهاب الطلاب للمدرسة وممارسة الأنشطة المدرسية سيقضي علي ظاهرة الدروس الخصوصية نهائيًا، ويعمل علي ارتقاء مستوي التعليم بالمدارس من خلال انتظام حضور الطلاب والمعلمين بالمدارس والحفاظ علي مكانة ودور المعلم وغلق ما يسمي بالسناتر أو مراكز الدروس الخصوصية، مما يعيد للمدرسة دورها في كونها المعبر الوحيد للتعليم، كما يخفف من الأعباء المالية التي تحملها الأسرة المصرية علي عاتقها حيث ستكتفي كل أسرة بالمصاريف المدرسية فقط الي جانب توفير الوقت والمجهود.

وتابع عضو لجنة التعليم، أن الدروس الخصوصية تلتهم من ميزانية الأسرة حوالى26 مليار جنيه سنويًا من جيوب الأسر المصرية، أي تقريبا ما يقابل ثلث ميزانية وزارة التربية والتعليم وأن توجيه هذه المبالغ وعودتها إلى ميزانية الأسرة تحسن من وضعها المالي والمعيشى.

– متحدث البرلمان: مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية على طاولة مباحثات السيسي وميركل
أكد الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان، أهمية الزيارة الرسمية التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا اليوم، الأحد، وتستمر 4 أيام، مشيرا إلى أهمية القمة الثنائية المقرر عقدها بين الرئيس السيسي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لبحث التعاون الثنائى، وجهود مكافحة الإرهاب، والأوضاع فى ليبيا وسوريا واليمن، إضافة إلى تنسيق المواقف بشأن مواجهة الدول الداعمة للإرهاب فضلا عن لقاءات أخرى ثنائية مع كبار المسئولين والسياسيين الألمان.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏بدلة‏‏‏‏

وقال إن هناك أهمية قصوى لهذه الزيارة وتتمثل في مشاركة الرئيس السيسي في أعمال القمة المصغرة للقادة الأفارقة رؤساء الدول والحكومات أعضاء المبادرة الألمانية للشراكة مع أفريقيا فى إطار مجموعة العشرين، والتى دعت إليها المستشارة ميركل.

وأضاف أن توجيه الدعوة للرئيس السيسي، من المستشارة ميركل لحضور هذه القمة للمرة الثانية يأتي تقديرًا لمكانة مصر وأهمية دورها فى أفريقيا، وتوقع الدكتور صلاح حسب الله أن تتضمن كلمة الرئيس السيسي أمام أعمال القمة المصغرة رؤية مصر فى دفع وتعزيز جهود التنمية فى أفريقيا، خاصة أن مصر سترأس الاتحاد الأفريقى العام القادم ٢٠١٩.

وأوضح أن هذه الزيارة تأتى أيضا فى توقيت مهم بالنسبة للقضايا التى سوف تتناولها، فعلى المستوى الثنائى، كشفت السنوات الخمس الماضية أن التطور الإيجابى الكبير فى العلاقات المصرية الألمانية كان فى صالح الدولتين، وفى صالح السلام والتنمية والاستقرار فى كل من أوربا والشرق الأوسط وأفريقيا، وجميعها أهداف مشتركة تسعى إليها القاهرة وبرلين.

وأشار إلى أن القضايا التي تحتل الأولية للطرفين، خاصة قضيتى مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، حققت مصر فيهما إنجازًا كبيرا أصبح حديث العالم، ولديها الآن خبرة ناجحة فى المجالين معًا يسعى الجميع للاستفادة منها، فلم يخرج من مصر أى مركب هجرة غير شرعية منذ عام 2016، كما نجحت العملية الشاملة سيناء 2018 فى كسر شوكة الإرهاب وتأمين حدود مصر فى الاتجاهات الأربعة، وفى طريقها لإعلان استئصال شأفة الظاهرة الأرهابية من الأرض المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى