غير مصنف

عمر آدم في حوار خاص مع ” رحمة جمعة ” الموديل ، التي تحارب كل الظروف لتثبت أناقتها ونجاحها في عالم الفاشون

حوار - عمر آدم

س : عرفينا بنفسك ؟؟ 
ج : إسمي رحمة جمعة ، عندي ١٧ سنة ، في الصف الثاني التجاري ، إتولدت في إمبابه و عايشة في الجيزة .

س : حدثينا أكثر عن شخصيتك ؟؟ 
ج : حياتي عباره عن نوم و مزاكره و أكل و خناق مع ماما وخروجات مع أصحابي و شويه اگتئأب ؛ تعتبر كده حياتي ماشيه شوية حلو وشوية وحش بس الحمدلله .

س : ما هو أكثر موقف مؤثر في حياتك ؟؟
ج : لما شوفت جدتي وهيا متوفيه وقعد فترة كبيرة مش بنزل ولا أي حاجة الله يرحمه .

س : لو الزمن يرجع بيكي للخلف ماذا ستفعلي ؟؟ 
ج : هعيش لنفسي عشان كنت عايشه لي ناس طلعت وحشة بمعني الكلمة .

س : هل أهلك كانو موافقين علي دخولك هذا المجال ؟؟
ج : الصراحة لا جداً يعني بس بحاول أقنعهم .

س : ما رد فعل الناس وأهلك علي شغلك ؟؟ 
ج : الناس اگتريتهم بيقولولي گملي وهطلعلي حاجة گويسه بس فرقي من الصح والغلط ، أهلي لا خالص مش حابين موضوع .

س : ما الهدف الذي تريدي أن تصلي له ؟؟ 
ج : إن أعرف الناس لسه البنات تقدر تعمل گل حاجة تگبر إذا كان فاشون أو ممثله أو أي حاجة وزي ما قولت حاجه الصح تتعمل الغلط نبعد عنه خالص ومش هيغضب ربنا .

س : نصيحه لگل بنت تشتغل في مجال الفاشون ؟؟
ج : تگون عندها ثقه كبير وتحس إنها جميلة هتگبر وهتخلي ناس كتير 
تعرفها وتحبها .

س : حدثيني عن بدايتك في هذا المجال ؟؟
ج : هي جت فچأه گنت نازله سيشن عادي وكده فا الفوتوغرافر اللي گان بيصورني قالي شگلك حلو و وهتبقي حاجة كويسة و أصحابي قالولي نفس النظام ففگرت في الموضوع بدأت أنزل كتير و أخلي ناس تعملي شير لحد موصلت للي أنا فيه دلوقتي بس تعبت وهتعب لحد موصل للي في دماغي بس كده .

نشكرك يا رحمة علي هذا الحوار الجميل وربنا يوفقك وتحققي كل الي نفسك فيه 

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى