صحافة المواطن

فاطمة عبدالواسع تكتب : تعبت منك

يا بلد جريت فيك كتير لحد ماالوجع جري فيا .

دورت فيكي ع الجدع لاقيته غدر بيا 
سلمت نفسي للشقي لاجل الاحساس يتقتل فيا .

اجتهدت وكل يوم مناصب ومن كل فيلم أغنية.

لا شوفتي عملت ايه ولا حتي دريتي بيا .

كلمت نفسي كتير وأقولت أصبري شوية.

لاقيتك لافة حبالك ع رقبتي وتشدي وتشدي وتقولي اتحملي شوية.

بصيت لنفسي في المراية صرخت من صدمتي لما لاقيت ملامحي مش أنا وشبابي جري بيا .

قولت أدور تاني علي الباقي مني وع اهلي وناسي والحنية .

لاقيتك يابلدي شداهم في متاهتك وخنقاهم أكتر مني وحصراهم .

قولت لا وألف لا مش هبقي زي حد كفاية ه الي جري .

ألملم الي باقي من حياتي وهلحق اجيب التذكرة .

ومش هبص في المراية تاني وأوقف العمر هنا ومش هدور ع الجدع ولا هقري تاني الودع .

من الاخر أنا همشي وأسيبك لكن مسير الدم الي بيجري فيا يجيبك 
ويحننك عليا من تاني ماهو مش هغيب بس شوية أداري التجاعيد 
أصل بحبك وإلي شوفته منك مش هيقلل من حبك.

اسألي عليا ورجعيني وافتكري كل لحظة عشتها بين أيدك .

كنت حابة أعيش والله وراضية تعذيبك .

بس انتي خدتي عمري وحططيني ع الجنب من غير أي ذنب .

بس حبك جوة قلبي حتي لو نسيتي إني من دمك .

أصل في الاخر هموت وأرجع أندفن في أرضك.

بس ساعتها خليها حنينة عليا وانسي إني قولت هرجع بعد شوية خليها تحضني حضن أم تاهت منها بنتها شوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى