أخبارمصر

قادة القوات المسلحة والتربية والتعليم يجتمعان في احتفالية أكتوبر في الوجدان

كتب – فاطمه عبدالواسع

 

نظمت إدارة السيدة زينب بقيادة الدكتور خالد عبده تحت رعاية الاستاذ محمد عطية مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة احتفالية لانتصارات أكتوبر المجيدة تحت عنوان أكتوبر في الوجدان
وتشرفت الاحتفالية بحضور بعض رجال القوات المسلحة وعلي رأسهم المستشار العسكري بمحافظة القاهرة العقيد امير خطاب أشار خطاب بان من الضرورة التواجد في مثل هذه الاحتفالات لتقريب وجهات النظر بين القوات المسلحة ورجال التعليم والطلاب لان القوات المسلحة من جندي وظابط وقائد تعلمت في مثل هذه المدارس واتاخذت من المعلمين قدوة وان من قام باقتحام خط برليف وفكرة pumpsالمضخات لاقتحام هذا الخط تعلم علي يد معلمين مصر وان القوات المسلحة بالتعاون مع المديرية تقوم بعمل معسكرات للتأهيل علي الحياة العسكرية ووضع اساس الالتزام بدور كل طالب تجاه وطنه ليكون بالغد رجلا يحمي وطنه ولديه روح الانتماء تجاهه
كما أضاف الاستاذ محمد عبدالتواب مدير التعليم العام بالقاهرة ان انتصارات أكتوبر ستظل في ذاكرة الأجيال وان مديرية القاهرة قامت باحتفالية يوم الاربع الماضي وضمت كثير من الانشطه لان كل من المعلمين والطلاب المسلحة جميعهم هدفهم واحد وهو دعم روح الانتماء لدي بلدنا الحبيبة وسيتكاتف الجميع لنشأة طالب يسعي بكل وسعه للدفاع عن وطنه ويكون أيضا نموذج مشرفا لبلده

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏


وأضافت الأستاذة زينب عبدالفتاح مدير عام الشئون التنفيذية بمديرية القاهرة ان الغرض من هذه الاحتفالات هو فهم الطلاب لدور القوات المسلحة وماتسعي إليه جاهدة لتحقيق السلام والأمن لهم وان ما ادته القوات المسلحة بحرب اكتوبر ليس النهاية وإنما هي تبذل قصاري جهدها في جميع أنحاء البلاد لتحقيق السلام الي طلاب مصر
وأشارت أيضا الأستاذة نفرتيتي رئيس مجلس آباء وامناء السعيدية ومعدة برامج بالتلفزيون ان ضرورة تواجد الجانب الإعلامي في هذه الاحتفالات لتقدير ونشر كل الأدوار لجميع طلاب مصر في كل انحائها وان الاغاني والاشعار في هذه ليست كلمات وإنما يأديها هؤلاء الطلاب من روحهم ومن دافعهم الداخلي وهذا دليل علي نبع حب الوطن الداخلي
كما أكد الدكتور خالد عبده الجندي المجهول لهذه الاحتفالات ان كل من قادة التعليم والقوات المسلحه يدا واحدة تسعي بكل مابوسعها للانشاء شابا ثم جنديا او ظابطا واعيا بما قدمته بلاده إليه ليكون مهذا المثل وليكون مثلا يحتذي به غيره بعده وان يوجد الكثير من الحروب الاخري التي تستهدف عقله لكن لاجدوي مادام جميعنا صفا واحدا للوصول الي اكبر درجات العلم وتحقيق الأمن والسلام والحفاظ علي الأمن القائم وكان لابد من تكريم أمهات الشهداء لتقديرهم وان ابنائهم احياء في عين كل ابن مصري

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏على المسرح‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى