حوادث وقضايامصر

قتلوا أم صديق الغربة لسرقة الذهب والأموال ولم يجدوا سوى ريسيفر

كتب/عبدالحفيظ موسى

شهدت قرية السفينة التابعة لدائرة مركز طوخ، حادث قتل بشع، حيث أقدم عاطلان على طعن ربة منزل بـ«سكين» بغرض سرقتها.

تلقى العميد فوزى عبد ربه، مأمور مركز طوخ، بلاغا من أهالى قرية السفينة بدائرة المركز، بالعثور على جثة «فريال. م» 72 سنة، مقتولة بمنزلها الكائن بالقرية ووجود بعثرة فى محتويات المنزل وسرقة بعض المتعلقات.

تم تشكيل فريق بحث قاده اللواء هشام سليم، مدير المباحث الجنائية بالقليوبية، والعميد يحى راضى، رئيس المباحث الجنائية، وتوصلت التحريات التى أجراها المقدم أحمد سامى، رئيس مباحث المركز، إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كلا من «عبدالله. إ» سائق، و«سعيد. ه» عاطل.

وأضافت التحريات أن المتهم الثانى تربطه علاقة صداقة بنجل المجنى عليها المسافر لإحدى دول الخليج، وأنه استغل عدم وجوده، واتفق مع صديقه على قتلها لسرقة مشغولاتها الذهبية.

بتقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة اللازمة، أمكن ضبط المتهمان، وجار عرضهما على النيابة العامة؛ لتتولى التحقيق.

وبمواجهتها بما أسفرت عنه التحريات، اعترف بارتكاب الواقعة، وقرر «الثانى» أنه ذهب إلى «والدة صديقه» بـ«ظرف جواب» لإيهامها بأن نجلها هو من قام بإرساله له وأخبرها أنه بداخله مبلغ من المال، وعندما ذهبت المجنى عليها لتجهيز كوب شاى للمتهمان، غافلها «الاول» وقاما بالتعدى عليها بالضرب بـ«عصاة خشبية» على رأسها، ثم قاما بطعنها بـ«سكين المطبخ»؛ للتأكد من وفاتها.
وتابع إنهما ظلا يبحثان عن المشغولات الذهبية والأموال ولكنهما لم يجدا شيء،وتم إحالتهم للنيابة لمباشرة التحقيقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى