أدب وثقافة

قصة قصيرة : جدار الغربة

بقلم الاعلامي/ أشرف عبدالكريم

دموع العين قطرات ودموع القلب نبضات ودموع الغربة صرخات . فياليتني ارى بقلبي حتى أتجنب قطرات عيني .
تسللت الى نفسي الهواجس . فزعت من نومي مستعيذا . تتصبب جبهتي عرقا .
فجأة تشققت جدران غرفتي . القت بغبارها سائلة . لما لا ترحل ؟ تحشرت خلفا الى الوراء .. ارتطمت بوسادتي فصرخت هي ايضا قائلة .. لما لا ترحل .
سالت دموعي على خدي راودتني نفسي قائلة . عسى أن تكون تلك الدموع شافعة لك . لكنها سرعان ماجفت وتركتني بين صرخات غربتي .
أمي اين انتي ؟ لما لا تاتيني . تعالت صرخاتي لاهثا . تشققت قدماي سعيا ورائك . قالت انا معك أنا خلفك أنا بجوارك أنا من جفف دموعك . نزلت السكينة الى نفسي . هدأت نبضات قلبي .
اني الان أشعر بها . تناجيني تداعبني .
هاهي خصلات شعرها تتطاير من حولي .
ينبعث منها عبيرا استنشقه لاول مرة .
مددت يدي لاجتذبها إحتضنها .
اقتربت مني هامسة بصوتها الحنون .
قالت الست معك . قولت نعم . وهنا تفتحت عيناي على من يهزني قائلا .
احنا وصلنا . التفت الى ما حولي في صمت . اصغيت باذناي سامعا .
وصلت الى القاهرة الرحلة 707 والقادمة من الغربة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى