المرأة والطفل

كيف تسعد ابناءك

بقلم د/شيماءمحروس

متابعة/ عبدالحفيظ موسى

الطفوله هي اول بصمه للانسان في حياته واجمل مراحل عمره لذلك يجب منح الطفل حقه بالتنشئه السليمه والحرص الدائم على اسعاده وادخال الابتسامه لقلبه الصافي النقي .
وافضل طريقه عمليه لاسعاد ابناوكم هي وقايتهم من الوقوع في براثن المشكلات النفسيه والسلوكيه فالطفل والمراهق السعيد لا يحتاج الي الاعتراض والتعبير عن الغضب بسلوكيات خاطئه مثل العصبيه الزائده والعنف والعدوان والعناد والسرقة الخ. من مشكلات سلوكيه قد يتعرض لها الاطفال
وان تسعد طفلك كانك قدمت له الماء قبل ان يعاني الم العطش.
فسعاده طفلك تعد غذاءه ودوائه فالسعاده افضل اسلوب وقائي من كافه المشكلات النفسيه والسلوكيه لاطفالنا والوقايه خير وافضل من العلاج. ولكن السؤال الذي يجب ان نطرحه نحن الاباء علي انفسنا هل بالفعل اطفالنا سعداء؟ وماهو مفهوم السعاده لدي هؤلاء الملائكه الصغار ؟ هل نحن نهتم بسعاده صغارنا قدر اهتمامنا بتفوقهم الدراسي وانشغالنا الدائم والسعي الدؤب لكسب المال ‘ايضا انشغالنا الزائد بمواقع التواصل الاجتماعي واهملنا الشديد لاطفالنا مما اخرج اطفال يعانون المشكلات السلوكيه العديده كعدم القدره علي التواصل وعدم القدرة على النطق وغيرهم.فعليك ان تعلم جيد عزيزي المربي ان السعاده تنتقل من خلال الطاقه الايجابيه التي تعم الوسط البيئي فاحرص دائمآ ان تجعل لاطفالك جزء وفير من وقتك. فيكفيك عزيزي المربي ان تنظر الي وجهه طفلك لياخذك الي عالم البراءومنها الي دنيا الصفاء اذا اردتم سعاده ابناكم فلا تنسوا سعادتكم فابتسم لهم يبتسموا لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى