الدقهليةمحافظات مصر

محافظ الدقهلية يشهد اليوم الثاني لحالة اصطفاف معدات وسيارات في التدريب العملي على مواجهة الأزمات والكوارث 

كتبت/كيان المصري
شهد الدكتور كمال شاروبيم محافظ الدقهلية لليوم الثاني يرافقه اللواء أيمن دياب رئيس أركان قوات الدفاع الشعبى والعسكرى، واللواء محمد حجي مدير أمن الدقهلية واللواء جمال متولي نائب مدير الأمن،وسعد الفرماوي السكرتير العام المساعد للمحافظة، والعقيد أحمد صلاح المستشار العسكري ،والمقدم تامر العوضي ،حالة اصطفاف معدات وعربات المحافظة والتى تستخدم فى حالة مواجهة الأزمات والكوارث.

واستعرض عدد من وكلاء الوزارة ورؤساء المراكز والمدن والأحياء آليات العمل المنوط بهم أثناء حدوث الأزمة وكيفية التعامل معها، حيث استعرض الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة الأعداد المتوقعة من المصابين وكيفية التعامل معهم وتقديم الخدمة الطبية لهم كما استعرض التنسيق مع مرفق الإسعاف في نقل المصابين إلى الأماكن المجهزة.

على جانب آخر قدمت مديرية التضامن الاجتماعي بيان توضيحي بما تقدمه في مثل هذه الظروف من اقامة معسكرات إيواء وصرف اعانات للاسر المتضررة ،اما الشباب والرياضة فقدمت عرضا بما يمكن توفيره من أماكن للاقامة ،كذلك عرضت مديرية التموين كيفية التعامل مع الأزمة وتوفير متطلبات الاعاشة من أغذية وسلع متنوعة .

اما مديريتي الزراعة والري فقدتما عرضا يوضح التنسيق بينهما لغلق بوابات الترع وقنوات الري ، وقدمت الكهرباء ملخصا بما يمكن توفيره من مصادر الطاقة واستمرار عمل الأجهزة والالات .

ومن جانبه شدد اللواء أيمن دياب على ضرورة ذكر أرقام واعداد المصابين والضحايا بالتحديد ،وأضاف أنه لابد من توحيد مصدر المعلومات التي تنقل للمواطنين لعدم إثارة البلبلة والقلق ولمنع تسرب الإشاعات او نشر أخبار كاذبة.

أما الدكتور كمال شاروبيم محافظ الدقهلية فقال أتمنى الا يصيبنا مكروه ولكن في حال حدوثه لا قدر الله فإن ما تم استعراضه يطمأن الجميع أن لدينا القدرة على التعامل مع الأزمات والكوارث التي قد تحدث وأننا قادرين على تلبية مطالب المواطنين أثناء حدوث الأزمة.

حضر التدريب رئيس إدارة الحماية المدنية ومدير ادارة المرور ووكلاء الوزارة ومديري المديريات ورؤساء المراكز والمدن والأحياء ومديري الإدارات المعنية وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية والسياسية بالمحافظة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٣‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى