المجتمع والناس

مشكلة العصر قنبلة موقوتة

كتبت :نشوة عادل

مشكلة العصر قنبلة موقوتة بالمنازل وهى:
إدمان الأطفال على الكمبيوتر والانترنت:
الأطفال يعتبرون من الفئات المعرضة للإدمان بقوة على الكمبيوتر والانترنت كونهم يجيدون التعامل معها بسهولة كبيرة كثيرا ما تذهل الكبار , كما أن الأطفال بحاجةللتسلية واللعب والأجهزة الالكترونية تشبع نهمهم وفضولهم الكبير في هذه الحياةكونها متشعبة وكبيرة السعة بالنسبة لعدد وتنوع البرامج التي تحتوي عليها.
من أهم الأسباب التي تجعلهم مدمنين على الكمبيوتر والانترنت هي الألعاب الإلكترونية سواءتلك الموجودة على الجهاز نفسه أو تلك التي تتطلب الارتباط بشبكة الانترنت.
من الأسباب المهمة أيضا هو إهمال الأطفال من قبل ذويهم وعدم توفير وسائل تسلية مناسبةأو القيام بأنشطة مفيدة لهم بالإضافة للملل الذي يصيب الأطفال بطبيعتهم التواقة للتغيير بكثرة يعرضهم أيضا لمشكلةالتعلق والادمان على الأجهزة الالكترونية.
الأطفال المصابون باضطراب نقصالانتباه وفرط الحركة (ADHD) معرضون لهذا النوع الإدمان , فالألعاب الالكترونية تشدانتباههم كثيرا كون شاشة الكمبيوتر التي تعرضها متغيرة بوتيرة عالية تناسب ما يجري داخل أدمغتهم من فرط في النشاط. كما أنهم يجبرون على التركيز على الشاشة مما يجعلهميحسون بالثقة في أنفسهم أنهم قادرون على علاج حالة تشتت الذهن وفرط الحركةلديهم.

الإدمان الإلكتروني عند الأطفال والمراهقين أسباب وحلول

عندما يكون الطفل مصاب باضطراب في قدرته على التواصل مع محيطه كما هيالحالة في التوحد (Autism) مثلا, فخير مهرب لهم هي الأجهزة الالكترونية حيث يخلقلهم بيئة مريحة بعيدة عن تدخل الآخرين.

يهرب الأطفال من همومهم مثل تعرضهم للإساءة أو الضرب في البيت أو المدرسة إلى الانغماس في الأنشطة الالكترونية التي لاتجبرهم على الحديث عن معاناتهم أو حتى مجرد التفكير فيها.

إدمان الأطفال يعرضهم للكثير من المتاعبومنها: السمنة, تردي المستوى الدراسي, تدني نموهم الاجتماعي والإدراكي وفرط الحركة وهذا ما يسمى بالثالوث المرضي.

ادمان الكمبيوتر والانترنت في أوساطالمراهقين:

عادة ما تبدأ مشكلة الادمان على الكمبيوتر في سن المراهقة بين سن 14 إلى العشرين , والمراهقون بطبيعتهم يعيشون جزءا كبيرا من وقتهم في الخيال , هذا أمر طبيعي تحتمه المرحلة التي يمرون بها والتي يميل فيها المراهق إلى التفرد والقوة والتملك وكلها غير ممكنة بالنسبة له, فيلجأ للخيال ليخلق عالمه الخاص.
هذا لا يعني أن كل المراهقين يقعون في مشكلة الادمان على الكمبيوتر على العكس تماما هو الصحيح, فلا يقع من المراهقين في هذا النوع من الادمان إلا من كان يعاني من مشكلة أخرى كأن تكون عائلية أو دراسية أو عاطفية والتي لا يستطيع المراهق الكلام عنها أو التعامل معها فيكون الخيال هو المهرب.

10% من المراهقين قديكونون مدمنين على الانترنت ولكن ثلث هذه النسبة أو أقل تكون في الدرجة العالية الخطورة من الادمان أو نتائجه.

الإدمان الإلكتروني عند الأطفال والمراهقين أسباب وحلول

الكمبيوتر وسيلة إشباع مثيرة ومناسبة جدا لخيالالمراهق الجامح, وسواء كان تعلقه لأجل منفعة مثل البحوث التي تطلبها المدارس أولأجل الألعاب الإلكترونية أو لتصفح المواقع المشبوهة أو غرف المحادثة, فالأمر يجب التعامل معه كواقع وليس أن ننكره أو في الطرف الآخر أن نعاقبه عليه.

الكمبيوترموجود في كل مكان ويسهل على المراهق أن يصل إليه ولا يجدي المنع. بل ما يجب فعله هومعرفة إن كان المراهق أو المراهقة في مشكلة مع الكمبيوتر أم لأ.

الآثار النفسيةلإدمان المراهقين على الانترنت تشبه الآثار التي تتركها المخدرات فيهم إلى حد كبير تحدث الكثير من تقلبات المزاج الحادة والعزلة والغموض الزائد عن الحد وفي النهاية التورط في مشاكل لم يحسبوا لها حسابا.

من السهل أن يتأثر المراهق بما يلقى إليهفي الانترنت سواء كمعلومة أو فكر أو أمور عاطفية قد ينجر وراءها فعلا فهي في رأيه عالم حقيقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى