استشارات قانونيةالمزيد

معلومة قانونية عن التحكيم الدولي التجاري

التحكيم فى القرآن الكريم 

كتبت:المستشارة القانونية زهيرة سليمان

بسم الله الرحمن الرحيم
( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا فى أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما )
الآية 65 من سورة المائدة
( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما )
الآية 35 سورة النساء
( يا أيها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ) الآية 8 سورة المائدة
( صدق الله العظيم
 خصائص التحكيم 
التحكيم ليس وسيلة لفض المنازعات القائمة بالفعل فحسب ، بل هو أيضا وسيلة هامة وعملية لتفادى نشوء أى منازعات أثناء مفاوضات إبرام العقود طويلة المدى ، وأداة ذات فعالية ديناميكية لمواجهة أوجه القصور والمستحدثات التى تظهر مع الزمن فى تلك العقود طويلة المدى ، ووسيلة لمعالجة أوجه القصور فى بعض القوانين الوطنية من خلال تطبيق قانون وطنى آخر أو من خلال تطبيق قواعد الأمم المتمدينة ،أو قواعد العدالة 

إذ يمتاز التحكيم بخصائصه الذاتية بالفصل فى النزاع بحكم حاسم غير قابل للطعن ويتميز أيضا بمرونته فى حل النزاع وفقا لقواعد العدالة والإنصاف البحتة وهو ما يسمى بتحكيم العدالة بجانب التحكيم بالقانون

والتحكيم يختلف تماما عن الوساطة التى تعتبر أسلوبا غير حاسم للنزاع وغير ملزم لأطرافه ، فلا يكون فى الوسع فرض الوساطة على الأطراف المتنازعة إلا برضائهم جميعا رضاء صحيحا تاما ومستمر من جانبهم ، فإذا ما أرتأى أحدهما نبذه أو العدول عنه فى توقيت لاحق زال كل أثر للوساطة وهو ما يعبر عنه بأن ( الوساطة إجراءات تحت سيطرة الأطراف )
المبادىء العامة المشتركة بين الأمم المتمدينة 
المبادىء العامة المشتركة بين الأمم المتمدينة هى أحد مصادر القانون العرفى العالمى والتى تتكون من مجموعة من المبادىء والقواعد المتعارف عليها والسائدة فى كل النظم القانونية المتحضرة بلا استثناء ،

ومن هذه القواعد مثلا :-

مبدأ العقد شريعة المتعاقدين ، مبدأ توازن الالتزامات التعاقدية ، مبدأ تنفيذ العقود بحسن نية ، مبدأ احترام الحقوق المكتسبة ، الإثراء بلا سبب , القوة القاهرة ، عدم التعسف فى استعمال الحق ، المسئولية عن عدم التنفيذ ، عبأ الإثبات على المدعى ، لا يجوز للشخص أن يصطنع دليلا لنفسه ، مبدأ تفسير العقد وفقا للإرادة المشتركة لأطرافه ، قاعدة الغش يفسد كل التصرفات وغيرها من القواعد والمباىء العامة التى تقرها العدالة والأنصاف
أهم اتفاقيات التحكيم الدولي التجاري العالمية 
معاهدة نيويورك بشأن الاعتراف وتنفيذ أحكام التحكيم الأجنبية عام 1958
المعاهدة الأوربية للتحكيم التجارى الدولى المبرمة فى جنيف عام 1961

اتفاقية دول أمريكا اللاتينية ( اتفاقية مونتفيدو ) المبرمة عام 1961 وتم العمل بها عام 1965

اتفاقية تسوية منازعات الاستثمار بين الدولة المضيفة والدول الأخرى ( اتفاقية واشنطن عام 1965 )

اتفاقية البنك الدولى للإستثمار والتعمير ( C.I.R.D ) فى 18 مارس عام 1965

اتفاقية موسكو بشأن تسوية المنازعات بين الدول الاشتراكية بطريق التحكيم فى 29 مايو عام 1972

القانون النموذجى للتحكيم التجارى الدولى الصادر من لجنة الأمم المتحدة فى 21 يونية 1985 ( قواعد اليونسترال )

نظام التحكيم التجارى الأمريكى بواسطة أتحاد التحكيم الأمريكى 

 أهم مراكز التحكيم الدولي التجاري العالمية والعربية 

محكمة التحكيم لدى غرفة التجارة الدولية بباريس

محكمة التحكيم الأوربية

محكمة التحكيم بالغرفة التجارية البولندية

مركز القاهرة الأقليمى للتحكيم التجارى الدولى بالقاهرة

المركز الأقليمى لأتحاد المنظمات الهندسية للدول الإسلامية بالقاهرة

مركز تحكيم دول مجلس التعاون الخليجى بالبحرين

مركز دبى للتحكيم الدولى .

مركز أبو ظبى للتحكيم والتوفيق التجارى .

مركز التوفيق والتحكيم اليمنى

الغرفة العربية للتوفيق والتحكيم

المركز القانونى السعودى للتحكيم

جمعية المحكمين العرب والأفارقة

جمعية البحر المتوسط للتحكيم والقانون بقبرص

أهم مراكز التحكيم المتخصصة 

مركز تحكيم الأتحاد الدولى للمحامين وأتحاد المحامين الأفارقة

مركز تحكيم أتحاد المحامين العرب

المركز الدولى لتسوية منازعات الاستثمار

مركز تحكيم جامعة عين شمس بالقاهرة

أهمية التحكيم الدولي التجاري في الدول المتقدمة 

عندما يدخل التحكيم الدولي في الدول المتقدمة يدخل معها الاقتصاد ويشجع دول العالم في استثمار أموالها لان هيكون في حرية في نشاط الاقتصادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى