حوادث وقضايا

مقتل مدرسة علي يد طالب بسبب لعبة الكترونية 

كتبت :مرفت شحاتة
كانت العجوز الكفيفة في العقار تتحسس جسد ابنتها الغارقة في الدماء وتستنجد جيرانها “إلحقوني هانم بنتي وقعت واتعورت” قتلت ميس هانم بدافع من لعبة بوبجي” بتلك الكلمات برر الطالب “سيف الدين” ارتكابه جريمة قتل مدرسته طعنا بسكين أثناء تلقيه درسًا خصوصيًا بمنزلها في اعترافاته أمام المقدم عبدالحميد السكران رئيس مباحث قسم شرطة المنتزه أول بشارع مسجد عمر بن عبدالعزيز المتفرع من جمال عبدالناصر بمنطقة ميامي شرقي الإسكندرية لسماع روايات الأهالي عن مقتل مدرسة الكيمياء على يد تلميذها حياة هادئة عاشتها “ميس هانم” بين جيرانها في العقار الذي يفوق ارتفاعه العشرة طوابق طوال نحو 20 عاما كانت تعيش مع والدتها الضريرة وابنتها الوحيدة التي تدرس في جامعة القاهرة وتعيش في بيت الطالبات هرول الجيران على صوت صراخ مصدره شقة جارتهم بالطابق الرابع ليجدوا “ميس هانم” غارقة في الدماء”والداتها ضريرة كانت فاكرة أن بنتها وقعت واتعورت اتصل الجيران بالإسعاف لكنهم وصلوا بعد ان ماتت الطعنات كانت في جسمها كتيرة كانت مطلقة وليس لها احد غير أخوها بيسأل عليها كانت بتدرس مادة كيمياء في مدرسة في كفر الدوار واتنقلت في مدرسة هنا في إسكندرية بجوار جثة القتيلة عثر ضباط قسم شرطة المنتزه أول على حقيبة مدرسية بداخلها سكين كبير الحجم موضوع داخل كيس بلاستيك، وورقة مدون بها عبارات تحث على القتل وبعض الأدوات المدرسية وحذاء رياضي وجاكت رجالي، تركها القاتل قبل أن يفر هاربا عن يوم ارتكاب الجريمة قال المتهم”سيف الدين.أ.س”، الطالب بالصف الأول الثانوي، أنه قام بإحضار سكينين من منزله وتوجه لمنزل المجني عليها كعادته أسبوعياً لتلقيه درس خصوصي لديها ولدى دخوله لمنزلها طلب منها كوب ماء وغافلها وقام بتوجيه العديد من الطعنات إليها فأودى بحياتها وفر هارباً تاركاً متعلقاته وأضاف المتهم ذات الـ 16 ربيعا، أنه ارتكب الحادث تزامناً مع عيد ميلاده وتخلص من السكين المستخدمة في ارتكاب الحادث بأحد الشوارع بخط سير هروبه وعدم تمكنه من الإرشاد عنه وحول دافعه لارتكاب الجريمة، أوضح المتهم أنه يمارس أحد الألعاب الإلكترونية، تعمل على أجهزة الحاسب الآلي والهواتف الذكية .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى