أدب وثقافة

من يلهثون وراء المناصب

بقلم /مصطفى سبتة

يحبو للجلوس على المنصة كل
جربوع معجب بنفسه ووضيع
بعد أن شاب شعره وقل عقله
وظن سنه مشفع له وشفيع
وكل ناقص للعقل أعمى عاش
على ثدى الغباء رضيع
ومن يحسب نفسه شيئاعظيما
وهو فى عين الرجال رقيع
وكل جاهل ومكابر ومجادل
يظن نفسه فى الأداء بديع
وكل فتان وكل منافق ومن
للوساوس منصت وسميع
وكل من ظن المنصب حصنايقيه
من عقاب يوم الحساب منيع
وكل من عشق الدنيا وزينتها
ومن أجلها لكل غال يبيع
وكل باحث عن شهرة
ومنصب يقال عنه رفيع
وكل قبيح خلق ويدعى أنه
سمح فى الطباع وديع
ونسى أنه سيهجر الدنيا وحقوق
العباد عند الله لاتضيع
وسيترك خلفه عملا دنيئايذكره
به التاريخ فيلعنه الجميع
فلعنة الله على كل منصة
جلساؤها فعلهم سيئ وشنيع
كبيرهم شيطان وصغيرهم فاق
إبليس سليط اللسان خليع
فيارب لا تجعلنا من جلسائها
ولا تجعل منا أمامهايوما مذيع
ولا تجعل منا ناكر فضل أبدا
لمن أحسن معه الصنيع
وارزقنا القناعة والتواضع والستر
فى الدارين فانت قريب منا سميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى