صحافة المواطن

نحتاج الى مشروع ثقافي عربي يعزز وحدتنا و يستنهض فينا النخوة العربية.

بقلم علي العربي.
كاتب وباحث في علم الاجتماع.

..لااحد يستطيع اليوم ان ينكر اهمية الثقافة في حياة الشعوب العربية كمحرك اساسي للوعي البشري تذكي فيه مجموعة من المبادئ و القيم الانسانية و على راسها تحفيز الذات على الابتكار و الابداع في شتى المجالات الفنية من ادب و مسرح و موسيقى و فن تشكيلي.
فواجبنا اليوم ان نخرج ثقافتنا العربية العريقة التي لا طالما استطاعت ان تنحت لنفسها كيانا متميزا عبر عدة قرون من مجالها الضيق الى مجال اوسع يمكنها من مقارعة التحديات الفكرية و التفاعل مع الثقافات العالمية عبر استثمار الطاقات البشرية المفعمة بالاحساس الفني الفياض من اجل بناء انسان عربي قادرعلى تحقيق قفزة نوعية من شانها ان تؤثر في مجريات احداث الساحة الثقافية العالمية لا سيما في ظل سياسة ثقافية واضحة المعالم تعتمد في جوهرها على اليات التجديد و التطوير لاليات التصور و العمل من اجل خلق خطاب ثقافي يربط تراثنا بالعالم المعاصر.
فالمطروح اليوم هو زيادة العمل من اجل ضمان كل سبل الارتقاء بالثقافة لتصبح اكثر فاعلية مما سينعكس ايجابيا على سلوك المواطن العربي الذي هو اليوم في امس الحاجة الى ثقافة ناجحة متطورة ومسؤولة تقيه من خطر الغزو الثقافي و العولمة التي تعمل على طمس الهوية و القيم العربية.
ان خلق تمشي جديد في ظل استراتيجية عمل مشتركة بين الدول العربية اصبح ضرورة ملحة تمليها مقتضيات المرحلة و حساسيتها من خلال التواصل مع الثقافات الاخرى مع وجوب المحافظة على ثوابت و قيم الامة العربية من اجل استنهاض النخوة العربية التي تبقى الضمانة الاساسية لرقيها واكتسابها لعنصري الريادة و التميز عربيا و دوليا.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏نظارة‏، و‏بدلة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى