دنيا ودين

نفحات إيمانية عطرة فى فضل دعاء النبي الكريم للأمة المحمدية

كتبت- مرفت شحاتة 

هلت علينا أفضل ذكري في الكون وهى ذكري مولد خير الأنام خير البشرية أجمعين عليه الصلاة والسلام ذلك النبي الذي رأى سيدنا أدم اسمه منقوشا علي العرش فقال ياربي من محمد فقال له الله تعالي : سيكون من ذريتك ولولاه ماخلقت الدنيا . حتي في دعائه لم ينس أمته التي يحبها فهنيئا لنا بنبينا الكريم فكل نبي دعا لنفسه اما نبينا دعا للأمة جميعا ففي دعاء سيدنا ابراهيم قال : رب هب لي ملكا والحقني بالصالحين. وفي دعاء سيدنا موسي قال : أن معي ربي سيهدين. وفي دعاء سيدنا ايوب قال : رب اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين . ودعاء سيدنا نوح قال : اللهم إني مغلوب فأنتصر وهكذا جميع الأنبياء اما نبينا المصطفي حبيب الله لم ينس أمته التي يخشى عليها فقال لأبي بكر : لا تحزن أن الله معنا .لا تدرك أخي المسلم فضل الدعاء بالخير بصيغة الجمع فإن البركة تحل علي الأمة بفضل الله . فمهما ضاقت عليك النظم والقوانين ستجد نبينا الذى يعرف أمته فردا فردا ويسمع صلاتهم عليه ويرد عليها بركته موجودة باقية في أمته الي يوم الدين
ويوم القيامة كل إنسان يقول نفسي نفسي أما النبي الكريم فيقول : أمتي أمتي يارب أمتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى