التعليم

وماذا بعد الولاده المتعثره؟ وظهور نتيجه الصف الأول الثانوي

.
بعد طول انتظار وقلق من أولياء الأمور ظهرت نتيجه الصف الأول الثانوي والتي استغرق تصحيحها زمن يفوق ما تستغرقه تصحيح الثانويه العامه ونجح الابناء وفرحت البيوت لكن هل هذا مقياس للحكم على نجاح المنظومه الجديده ؟كما قال السيد الوزير يكفي النجاح وهل هو ومن حوله سعداء بذلك ؟ هل يكفي نجاح الابناء فقط بدون الشفافيه وإظهار سلبيات تلك التجربه والتي ظهرت أمام الجميع بعدم إتمام الاختبار الالكتروني للجميع واختبار البعض ورقي وعدم إظهار النتيجه الفعليه حيث تم كتابه ناجح عن الدخول بالكود للاختبارات الالكترونيه

لماذا لم تظهر الدرجات مع كلمه ناجح طالما لدي السيد الوزير والوزاره كل بيانات ونتيجه الطالب وهل يتساوي الطالب الذي ادي الامتحان الورقي مع الذي ادي الامتحان الالكتروني ؟ وماذا سيكون الحال العام القادم حيث تحسب درجات يتوقف عليها مستقبل ابناءنا

سيدي الوزير اين الشفافيه ؟ لماذا لا نعترف بالسلبيات ونضعها امام الراي العام ؟ سيصفق الجميع لك وسيتعاون معك الجميع
لماذا لا تطلب مساعده من هم معك داخل المنظومه من معلمين واولياء الامور والطلاب ؟ لماذا لا تستمع لهم ؟ فهم جزء هام فإن لم يكونوا مسؤولين فهم اولياء امور يهمهم نجاحها لكن لابد من وجود قواعد واسس لتلك النظومه لكي تنجح وطالما هناك من ينظر لتجربتنا لا بد من الشفافيه فاولياء الامور في حاله هلع وخوف علي مستقبل ابناءهم لان التجربه لازالت مجهوله من تاخير استلام التاب وفشل الاختبارات التجريبيه واختبار نهايه العام ما بين الالكتروني والوزقي وعدم كفاءه بعض المعلمين في التعامل مع التطوير جعلت ابجميع في حاله قلق خاصه بعد الولاده المتعثره لها وسماع الوزير يقول يكفي النجاح ومناداته بعدم تظلم الراسبين ليس هذا هو التطوير سيدي الوزير نحن معك ونساندك من اجل النجاح

ولكن لابد من وضع الحقائق وليكن التطوير من بدايه التعليم وبالتدريج فلا نستيطيع صعود البرج الا من الدخول عبر بابه تحياتي لمن يرغب بالنجاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى