المزيدصحافة المواطن

يا منية القلب

بقلم مصطفى سبتة 

يا منية الفؤاد هل ترحمي عاشقا 
متيما اسره الشوق وجمال رمشك
انت قلبي وروحي ومهجتي لا يفارق 
مسامعي صوتك وخيالي رسمك
خذي بيدي من الدمار انتشليني من اجل
حبي لأني لا اتوق جفاك ولا بعدك
ينتابني الشقاء والعذاب ان هجرت تضيق
بي الدنيا وتعصرني لو حل غضبك
كيف السبيل للخلاص من المي اذا
الفؤاد انكوى واحترق بنار حبك
أتسأليني أنت من هي حبيبتك
لا تسألي قلبي بل اسألي قلبك
ان روحي في هواك هائمة تنزف
عيني دما لو فارقت عينك
فصول عمري كلها اختزلت جفاها
ربيع العمر من بعد هجرك
يتلاشى املي في هذه الحياة ان
سلوت قلبي وتلاشيت من فكرك
لو انك تبقي لي حبيبة مخلصة امنحك
دفء حناني كي يحل شوقك
انا كزرع وانت لي المطر تدب بي
الروح لو اشرقت شمسك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى